فلسطيني وفهمك كفايه

فلسطيني وفهمك كفايه

المواضيع الأخيرة

» مسا الخير عليكم
الأربعاء ديسمبر 04, 2013 5:39 pm من طرف احساس عاشق

» نكت محششين نار حلوه كتير
الإثنين أغسطس 05, 2013 3:39 pm من طرف احساس عاشق

» بيني وبين ذاتي
الإثنين أغسطس 05, 2013 3:13 pm من طرف احساس عاشق

» عيد ميلاد الاعضاء
الإثنين أغسطس 05, 2013 3:10 pm من طرف احساس عاشق

» كن كالماء باردا عذبااا
الإثنين أغسطس 05, 2013 3:08 pm من طرف احساس عاشق

»  تمر بنا الأيام
الإثنين أغسطس 05, 2013 3:07 pm من طرف احساس عاشق

»  اكتبو احبك وشوفو شو يطلع معكم
الإثنين أغسطس 05, 2013 3:04 pm من طرف احساس عاشق

» وداعا يا اعضاء
الإثنين أغسطس 05, 2013 3:03 pm من طرف احساس عاشق

» يا قلب لا تحزن
الإثنين أغسطس 05, 2013 2:54 pm من طرف احساس عاشق

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    قصة الطائر الطيب العجيب

    شاطر
    avatar
    الامل المستحيل

    عدد المساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 29/07/2012
    العمر : 22
    الموقع : http://sma-abda.yoo7.com/profile?mode=editprofile

    قصة الطائر الطيب العجيب

    مُساهمة  الامل المستحيل في الأربعاء أغسطس 15, 2012 8:58 am

    الطائر الطيب العجيب

    كانت نباتات البطيخ الأخضر تملأ ذلك الحقل الكبير وهي فرحة بأنها نضجت وأصبحت جاهزة للقطاف وكل بطيخة
    كانت تتخيل مصيرها: هل ستقع في يد مسافر عطشان.؟... أم ستنتقل على العربات إلى البعيد من البلدان؟. هل سيقطفها الصغار من
    الصبيان ليأخذوها إلى بيوتهم ويأكلوها مع وجباتهم؟...أم ستأتي الفلاحات النشيطات لقطفها وجمعها ثم
    توزيعها على أهل القرية جميعاً من المساكين العطشانين؟
    كل ثمار البطيخ بألوانها الخضراء الزاهية كانت تضحك، ما عدا واحدة منها هي أضخمها وأكبرها حجماً.. كانت قشرتها قد أصبحت
    سميكة وصفراء، وتكاد تنفجر من كثرة نضجها وامتلائها
    قالت البطيخات لهذه البطيخة الأم


    أنت لم يقطفك أحد الموسم الماضي... أليس كذلك
    قالت
    أنا مثلكن... زرعوني هذا الموسم، لكن بذرتي كانت كبيرة وقوية، ونمَوَتُ بسرعة أكثر منكن.
    وهم زرعوني لغاية غير الغاية التي من أجلها زرعوكن.
    قالت البطيخات الشابات بفضول:
    هيه... قصي علينا قصتك... ثم ما هي هذه الغاية؟
    قالت البطيخة الأم أكبر البطيخات:
    قصتي هي أنني سأظل في مكاني هنا حتى أنفجر وتخرج بذوري مني.
    صاحت بطيخة صغيرة بفزع
    ولماذا؟ ألا تذهبين معنا وتنفعين الناس. وينتهي الأمر؟ وإلا لماذا خلقنا؟ ضحكت البطيخة الكبيرة أم البطيخات، وقالت

    إنني أنتظر هنا صديقي الطائر الطيب... ذلك الرسول الأمين الذي سينقل بمنقاره ما استطاع من بذوري، ثم يطير بها إلى مسافة بعيدة

    ويرميها في أرض لا تعرف البطيخ.. فأنبت من جديد هناك وأكون سعيدة بسعادة الناس بي.
    قالت البطيخات الشابات
    كان الله في عونك... ستظلين هنا وحدك مع ريح الليل، وشمس النهار... وربما هطلت الأمطار عليك فأفسدت كل شيء
    قالت البطيخة الأم:
    وماذا تظنين أنت ومثيلاتك أيتها البطيخات الشابات؟ من أين أتيتن إلى هذا المكان ولم يكن يعرف البطيخ أبدا إنه الطائر الطيب العجيب
    هذا الذي حمل أول بذرة وألقاها في بلاد بعيدة.. وكانت مغامرته مفيدة وسعيدة... وهكذا يفعل
    قالت بطيخة ناضجة أكثر من سواها:
    دعينا من هذا الكلام.. إنه من الوهم أو الأحلام... أنهم يزرعوننا بذوراً... ولم نسمع هذه الحكاية إلا منك
    هزت البطيخة العجوز برأسها، وقالت
    صحيح... إنها حكاية... لكنني أحبها، وأتشوق أن تحصل معي... ولعل الطائر الطيب سيرسل بدلاً منه آخرين من المزارعين الطيبين
    يأخذونني... ويستغلون بذوري لأعود فأنبت مع كل بذرة من جديد
    ونظرت البطيخات كل منها إلى الأخرى وتشاورن... من تريد أن تبقى مع البطيخة الأم لتغدو من جديد هي الأم؟
    وبينما هن كذلك رفرف طائر فوق حقل البطيخ.. ولم يعرف اسمه أحد.. ولم يعرف سره أحد.. وأخذ يهبط ويطير فوق حقل
    البطيخ، وهو يزقزق بحبور... ويبحث بين التراب عن البذور


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 5:48 am